الرئيسية / نفسية الطفل / الحركات اللا إرادية عند الأطفال

الحركات اللا إرادية عند الأطفال

الحركات اللا إرادية عند الأطفال

“اللزمات  أو العرات العصبية”

ماهي اللزمات العصبية؟

اللزمات العصبية  هي عبارة عن حركات غير طبيعية لا إرادية غالباً ما تصيب عضلات الوجهة والرقبة أو الأحبال الصوتية والحنجرة ويؤدي ذلك إلى نشأة حركات مفاجأة ومتكررة ونمطية لكن ليس بالضرورة أن تكون منظمة.

من هذه الحركات الغريبة:

رمض العينين (ما يسمى الرمش أو البربشة) أو الجز على العينين ومحاولة عصرهما

هز الرأس وتحريكها لليمين أو لليسار أو لأحدهما فقط

عمل حركات بالفم

وغيرها الكثير

وهناك نوع من اللزمات العصبية يسمى باللزمات الصوتية وتظهر على الطفل في عدة صور مثل الصوت الذي يحدث عند محاولة تنظيف الحنجرة (أحق أحق …أحح  أحح) أو صوت مثل الشخير  أو صوت نحنحة أو كحة متكررة.

هذه الحركات والأصوات ناتجة عن إنقباضات سريعة للعضلات مما يؤدي إلى صدور تلك الحركات أو الأصوات غير المعتادة ان تحدث بهذه الصورة  بشكل متكرر ، وبالطبع فإن ذلك يحدث بشكل غير إرادي  لكن رغم ذلك فإن عددًا من الأطفال قد يستطيع أن يقاومها لفترة من الوقت. وتظهر تلك الحركات والاصوات تحت العديد من المسميات الطبية اللت سنتناولها بقدر من التفصيل ومنها:

تشبة اللزمات العصبية في شكلها الحركات اليومية التي يؤديها الطفل أثناء ممارسة حياته لكن ساعتها دون هدف  وبصورة إضطرارية.

 

هل هناك إضطرابات نفسية تصاحب الإصابة باللزمة العصبية؟

إضطراب الوسواس القهري في الأطفال من الإضطرابات التي تصاحبها نسبة تصل إلى ثلثي الأطفال المصابين بمتلازمة توريت، ولأن للوسواس القهري أعراض كثيرة فغالباً ما تكون أعراض الوسواس القهري في هؤلاء الأطفال تتمثل في أعراض وساوس الترتيب والتماثل والعد واللمس القهري للحوائط أو الأعمدة، ويختلف الأمر في الأطفال المصابون بداء الوسواس القهري لكن لا يعانون من متلازمة توريت فتغلب عليهم أمراض أخرى مثل وساوس القذارة والتلوث أو وسواس إصابة الآخرين بأذى بأي طريقة كانت.

 

أنواع اللزمات العصبية

هناك نوعان أساسين للزمات العصبية:

اللزمات الحركية

اللزمات الصوتية

وكلا النوعين  يمكن أن يظهر في صورة مركبة أو بسيطة

 

وسنوالي في المقالات القادمة الحديثة عن كل الأنواع بمزيد من التفصيل

 

والمقصود بالحركة البسيطة هو الانقباض السريع المتكرر لمجموعة من العضلات تؤدي وظيفة مماثلة كأن تكون كل المجموعة تساعد على حركة في إتجاه واحد أو تؤدي وظيفة مشابهة… على سبيل المثال:

  1. إرتجاف العينين (البربشة)
  2. تحريك الرأس
  3. تحريك الكتف
  4. أو عمل حركات بالفم وغيرها.

 

أما الإضطرابات الحركية المركبة فتبدو  وكأنها عمل له هدف  وليس حركة عفوية  وهي  بالطبع حركة من الحركات المعتادة اليومية  في حياة الطفل، فيبدو الطفل لمن يراه وكأنه:

  • يتجمل أو يحاول التعديل من مظهره العام (مثل المسح على الشعر أو خفض الرأس للنظر إلى المرآه أو التمايل يمنة ويسره).
  • يتكرر من الطفل شم الأشياء  بصورة متكررة ؛ شم الأصابع ، شم الأطعمة، شم الأطفال، شم الجوارب، شم الصابون.
  • القفز المتكرر وسلوكيات لمس الأشياء بشكل متكرر.
  • محاولة تقليد ما يراه الطفل من حركات يقوم بها شخص ما أمام الطفل (echopraxia)
  • سلوكيات الطفل حركات جنسية فاحشة قذرة (copropraxia)

بينما اللزمات الصوتية تظهر في صورة:

  1. لزمات صوتية بسيطة: مثل الكحة أو  صوت تنظيف الحلق (أحح-أحح) أو صوت يشبه صوت الشخير أو يصدر صوت كالنباح.
  2. لزمات صوتية مركبة: تتضمن تكرار كلمة أو جملة والتي غالباً ليس لها علاقة بالموقف الذي يعيشه الطفل في لحظة حدوث اللازمة، أو تكرار الطفل للتلفظ بكلمات أو عبارات بذيئة (coprolalia) أو تكرار الطفل لكلماته  (palilalia) أو  تكرار الطفل لآخر كلمة سمعها من شخص آخر  (echolalia).

 

لكن؛ هل فعلاً إرادية؟

عند عدد من الأطفال تختفي اللزمات العصبية  حيناً وتظهر حيناً آخر  وهذا ما يجعل الوالدين يشكون  في مسألة كون هذه الحركات “لا إرادية” من ثم يعتقدون أن الأمر تحت سيطرة و لكنه يتلاعب بهم، لكن من الأطفال من يستطيع أن يقاوم تلك الحركات لفترة قد تستمر لدقائق أو حتى ساعات لكن عدد ليس بقليل منهم –خاصة صغار السن- لا يقوى على مقاومة اللزمات العصبية. وبدون تدخل أو إجتهاد من الطفل فإن شدة الأعراض عادة ما تقل أثناء النوم (أو حتى قد تختفي تماماً )  أو مع فترات الاسترخاء أو الانشغال بالأنشطة التي تمتع الطفل كاللعب مثلاً.

 

اقرأ أيضاً :

عن د.محمد حسين

دكتور محمد حسين؛ مؤسس موقع نفسي دوت نت. استشاري الطب النفسي وعلاج الإدمان والطب النفسي للأطفال والمراهقين. عضو الجمعية المصرية للطب النفسي. عضو الجمعية المصرية للعلاج المعرفي السلوكي. عضو الجمعية المصرية للطب النفسي للأطفال والمراهقين.

ابحث في

برامج كارتون مفيدة ومهمة للأطفال

كتبت بوست سابق ( بخصوص التلفزيون والأطفال وتأخر النمو ) عن خطورة قضاء أطفالنا وقت طويل أمام الشاشات، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *