الرئيسية / طب الإدمان / الكوكين – الكوكايين – الكوك

الكوكين – الكوكايين – الكوك

الكوكايين هو عبارة عن مسحوق أبيض اللون يستخرج من أوراق نبات الكوكا والتي توجد في أمريكا الجنوبية.. ونبات الكوكا قديم لكن استخرجت مادة الكوكايين منه فقط في منتصف القرن التاسع عشر، وفي بادئ الأمر كانت تستخدم كنوع من المنشطات التي تمنح القوة دون الدراية بأى أثر سلبي لها.

طرق التعاطي:

يتم تعاطي الكوكايين بعدة طرق سواء إذا أذبتها في الماء ثم حقنها عبر الوريد، أو استنشاق مسحوق الكوكايين مباشرةً، أو بعد حرقه واستنشاق البخار الناتج عنه.. وبالطبع فإن تعاطي الكوكايين عبر الحقن بالوريد هو الأسرع تأثيرًا.

آثار تعاطي الكوكايين:

الكوكايين واحد من أكثر المخدرات المنبهة للجهاز العصبي المركزي.. ولمادة الكوكايين داخل المخ تأثيرًا قويًا حيث أن المخ في حالته العادية يفرز مادة الدوبامين وهذه المادة تعلب الكثير من الأدوار أهمها الاحساس بالنشوة والسعادة ولذلك فهو عنصر هام فيما يسمى brain reward system أو جهاز مكافآت المخ والذي يعطي إشارة الاحساس بالنشوة.. يحدث شعور مماثل عند تعاطي مادة الكوكايين مسببًا الاحساس بالهجة واليقظة قد تكون مفرطة أحيانًا وقلة الشعور بالألم والإجهاد.

يظهر تأثير الكوكايين بمجرد الحقن وبينما يتأخر ذلك التأثير لمدة 15 إلى 30 دقيقة عند تعاطيه عن طريق الشم.. وعبر تدخينه يستغرق مدة أقصر فيظهر التأثير بعد 5 أو 10 دقائق.

مع زيادة الاستخدام تتغير الأمور داخل المخ حيث مع استمرار نبضات المخ الموجهة لجهاز المكافآت بالمخ فينتج عن ذلك فقدان الاحساس بالنشوة والسعادة رغم انطلاق تلك النبضات وتفشل المحفزات اليومية كالأطعمة اللذيذة والجنس مثلاً والتي بشكل أتوماتيكي تمنح الجسم درجة عالية من الاستمتاع تفشل كلها في ذلك.. ولا يبقى للجسم مصدرًا للاحساس بالمتعة إلا عند تعاطي الكوكايين وهذا يفسر استمرار المدمن رغم إدراكه بالأضرار الناجمة عن تعاطيه والتي تظهر واحدة تلو الأخرى.

الكراك crack

الكراك هو عبارة عن مادة الكوكايين بعد أن تعرضت لعملية كميائية حيث يتم خلطها مع بيكربونات الصوديوم أو الأمونيا وبعد إضافة الماء للمادتين يتم تسخين هذا المركب، ومع تعرض هذا المركب للحرارة يتطاير منه عنصر الهيدروكلوريد.

الكراك له صفات إدمانية شديدة، وقد ذاع استخدامه في الثمانينات لأنه يعطي تأثيرًا فوريًا بالإضافة إلى أنه أرخص سعرًا من  الكوكايين.. وتدخين مادة الكراك يدخل كمية كبيرة منه للرئة والتي تنتقل إلى الدم بتركيز عال قد يتقارب في التأثير من حقن الكوكايين مباشرةً.. ورغم هذا التأثير القوي لكن سرعان ما يزول.

الآثار النفسية لتعاطي الكوكايين:

غالبًا ما يشعر متعاطي (مدمن) الكوكايين بعدم الراحة والتوتر والقلق.

الآثار البدنية لتعاطي الكوكايين:

▪ انقباض الشعيرات الدموية الطرفية.

▪ اتساع حدقة العين.

▪ ارتفاع ضغط الدم.

▪ زيادة ضربات القلب.

▪ الشعور بآلام في الصدر.

▪ صعوبة التنفس.

▪ الشعور بالغثيان.

▪ آلام بالبطن.

▪ احتمالية حدوث جلطة.

▪ حدوث تشنجات.

▪ الشعور بالصداع.

▪ الإصابة بنوبات الهلع.

 

الآثار الناتجة عن التعاطي المستمر:

▪ تعاطي الكوكايين لفترات طويلة عبر الشم يؤدي إلى تقرحات في الغشاء المخاطي للأنف والذي يؤدي بمرور الوقت واستمرار التعاطي إلى تلف الحاجز الأنفي الذي يفصل بين فتحتى الأنف مما يؤدي في النهاية إلى انكماش الأنف.

▪ الموت المفاجئ قد يكون أحد المآلات الشديدة التي غالبًا ما يصاحبها توقف التنفس.

▪ التعاطي المستمر للكوكايين يصيب المتعاطي بأعراض ذهانية كالاحساس بالاضطهاد والمراقبة وقد يظهر سلوكًا عدوانيًا غير مألوف.

يتوقف مدمن الكوكايين بعد فترة طويلة من التعاطي وغالبًا ما يصاب بالاكتئاب وإن لم يشير طبيب متخصص لعلاج ذلك.. فإن معظم المدمنين يلجأون لمداواة أنفسهم عبر العودة مرة أخرى للتعاطي رغم علمه بالاضرار.. إنه السلوك الإدماني.

 

الكوكايين + الكحول

عندما يتم تعاطي مادة الكوكايين مع الكحوليات فإن هذه المواد تصل إلى الكبد والذي بدوره يحولها إلى مادة ثالثة تسمى كوكاإيثيلين Cocaethylene ولهذه المادة الجديدة تأثيرًا قويًا ومضاعفًا في الاحساس بالبهجة التي تحصل مع الكوكايين منفردًا.. لذلك فإن هذه المادة عالية الخطورة وقد تؤدي إلى الموت المفاجئ.

عن د.محمد حسين

دكتور محمد حسين؛ مؤسس موقع نفسي دوت نت. استشاري الطب النفسي وعلاج الإدمان والطب النفسي للأطفال والمراهقين. عضو الجمعية المصرية للطب النفسي. عضو الجمعية المصرية للعلاج المعرفي السلوكي. عضو الجمعية المصرية للطب النفسي للأطفال والمراهقين.

ابحث في

الـ ترامادول Tramadol

بدأ تداول عقار الترامادول عام 1977 وكانت البداية في ألمانيا واستخدم كمسكن قوي يشبه بشكل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *