الرئيسية / الطب النفسي / القولون العصبي

القولون العصبي

هو إصابة عضلات أو أعصاب القولون باضطراب يمنعها من أداء وظيفتها بشكل سليم، مما يؤدي لاضطراب وظائف الجهاز الهضمي.

الفئة العمرية:

هو مرض يصيب البالغين.

الأعراض :

الغثيان القيء. ألم بالبطن. الشعور بالانتفاخ. الإسهال في بعض الحالات . الإمساك في حالات أخرى.

الأسباب:

خلل وظيفي يمنع عضلات أو أعصاب الأمعاء الغليظة من القيام بوظيفتها.
– السبب القطعي في حدوث الخلل غير معروف يعتقد أنه يرجع إلى:
امتلاء الأمعاء بالطعام مما ينتج عنه تعرض النهايات العصبية للشد المستمر والذي يترجم في الدماغ خطأً على هيئة ألم.
اضطراب في وظيفة الأعصاب الحركية يؤدي إلى إيصال أوامر خاطئة بالانقباض مما يشعر المريض بالتقلصات.
خلل في مراكز الحس بالدماغ يؤدي إلى ترجمة الأحاسيس الطبيعية الواردة من القولون إلى شعور بالألم.
سوء هضم المواد السكرية والدهون والحليب.
العوامل المؤثرة على المريض والتي تتسبب بظهور الأعراض تشمل: بعض أنواع الطعام: كالشوكولاتة والحليب والمشروبات الغازية.
التوتر والقلق والإرهاق.
تلعب التغيرات في مستوى هرمونات الأنوثة دورا، فتزداد الأعراض أثناء الدورة الشهرية.

عوامل الخطر :

النساء أكثر عرضة للإصابة من الرجال. وجود تاريخ صحي لدى أحد أفراد العائلة بالإصابة.

المضاعفات:

نظرا لأن الأعراض تحدث نتيجة لتناول الطعام يبدأ المريض بالإمتناع عن تناول الطعام مما يؤدي إلى الضعف العام وفقدان الوزن.
قد تؤدي الأعراض إلى إيقاظ المريض من النوم متألماً مما ينتج عنه اختلال في دورة نوم المريض.
تنعكس الأعراض على أسلوب حياة المريض مما يترك أثراً نفسياً سيئاً.

التشخيص:

يتم إجراء التشخيص عن طريق انطباق اثنين من أصل ثلاث خصائص من خصائص المرض على المريض :

اختفاء الأعراض بعد التبرز.
بداية الأعراض تتزامن مع بداية التغير في معدل مرات الإخراج لدى المريض.
بداية الأعراض تتزامن مع تغير شكل “قوام” البراز لدى المريض.
بجب استبعاد وجود عدوى بالجهاز الهضمي أو التهابات بالقولون ليتم تشخيص الأعراض كخلل وظيفي وذلك عن طريق:
التاريخ الصحي المفصل للمريض.
صورة الدم الكاملة.
تحليل البراز.
تصوير الأمعاء بأشعة إكس بعد ضخ كمية من صبغة الباريم بواسطة الحقنة الشرجية.
إجراء منظار للقولون.
التصوير بالموجات فوق الصوتية، وقد يحتاج الطبيب إلى إجراء الأشعة المقطعية.
إجراء فحص بالمواد المشعة لتقييم حركة الأمعاء.
التقييم النفسي لحالة المريض حيث أن حالات القولون العصبي قد تنتج عن اضطراب أو ضغط نفسي.

العلاج:

يصعب في كثير من الحالات الوصول إلى نتائج مرضية بالعلاج. نظراً لعدم الفهم الكامل للطريقة التي تؤثر بها الحالة النفسية على مريض القولون العصبي وتتسبب في حدوث الأعراض فإن العلاج لا يمكنه أن يقضي على المرض أو يمنع حدوثه بل يتوجه العلاج إلى التخفيف من حدة الأعراض.

العقاقير المستخدمة :

  1. الأدوية المضادة لمستقبلات السيروتونين 5 HT-3 blockers
  2. وعقار إيموديوم Imodioum لعلاج الإسهال.
  3. الأدوية المضادة لمستقبلات السيروتونين 5 HT-4 blockers لعلاج الإمساك.
  4. مضادات الاكتئاب.
  5. الأدوية المسببة لارتخاء العضلات الملساء smooth muscle relaxant لعلاج التقلصات.
  6. قد تفيد بعض المضادات الحيوية في التقليل من الإسهال في حالة كان المسبب الرئيسي للأعراض هو تكاثر البكتيريا في الأمعاء بشكل مفرط.
  7. العلاج النفسي والذهني للتخلص من التوتر والإرهاق المسببان لظهور الأعراض.
  8. الإكثار من الألياف والأغذية المحتوية عليها كالخضر والفاكهة للتخلص من الإمساك.
  9. تجنب الأطعمة التي تسبب الانتفاخ كالقرنبيط، الكرنب والبروكلي والمشروبات الغازية.

طرق الوقاية لا يمكن فهم الطريقة التي تحدث بها الأعراض بشكل قاطع لذا لا يوجد طريقة محددة تمكن المريض من تجنب الإصابة.

عن د.أحمد شوقي

دكتور أحمد شوقي ماجستير أمراض المخ والأعصاب والطب النفسي جامعة الأسكندريه. المدير الطبي لدار نقاهة بدايه للتأهيل. مدير عيادة الإدمان والمشرف العام علي المرصد القومي للادمان بمستشفي عباس حلمي للعلاج النفسي والادمان. نائب مدير مستشفي عباس حلمي للعلاج النفسي والادمان التابعه للامانه العامه للصحه النفسيه. عضو بالمجلس الاقليمي للصحه النفسيه بالاسكندريه والتابع للمجلس القومي للصحه النفسيه بالقاهره.

ابحث في

خدعوك نفسياً فقالوا؛ “إنهيار عصبي”

من العبارات الشائعة في الثقافة العربية مصطلح” إنهيار عصبي” وكمان مش شائع عند العرب فقط …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *